الثلاثاء، 17 مايو، 2016

هل حقاً ستتذكر !!!














خاطرتي اليوم ليست كخواطري التي ولت..
سأبدؤها بسؤال لا أدري ما الاجابة عنه..
فاتني الأسمر..
هل ستذكر بعد خمسة عشرعاما من أنآ؟
ما شكلي ..
لون عيوني..
 ما اسمي !!
كيف هو صوتي[ ،، ]
رسالتي الأخيرة بأن تسامحني؟
وتوسلاتي بأن لا ترحل و تتركني !!
هل ستذكر بعد خمسة عشر عاما ..
أن مراهقة دخلت حياتك بكل عفوية و أحبتك حد الجنون؟
 كانت الحبيبة والزوجة والأخت والصديقة..
وسافرت مع قلبك لجزر بعيده..
 إخترعت لك مدنا وشوارع ومقاهي وأزقة تمشونها سوية لكي تسعدك ..
كانت تموت في اليوم عشرات المرات لكي ترى ابتسامتك..
تركت ما ورائها وجائتك بكامل عمرها..
 أعطتك حصتها من الهواء ونصيبها من الحرية..
ركضت خلفكَ تبحث عن الدفئ في كلماتك و احاسيسك..
فاتني الأسمر..
هل حقاً ستتذكر مراهقة عشرينية العمر اقسمت على حبك رغم كل شيء؟
هل حقاً ستتذكر !!!



حول السطور       
مهما حاولنا النسيان،    
 إلا أنّ الذكريات تبقى محفورةً داخلنا،
 تُذهِبُنا لعالم جميل نتذكّر فيه أجمل اللحظات،
 حتى وإن كانت مؤلمة يبقى لها رونق خاص بالقلب





الخميس، 28 أبريل، 2016

فاتني الأسمر..



فاتني الأسمر..
لك اكتب كل يوم..
وبكلماتك احيي كل يوم..
اتدري؟
كلما تذكرت ما مضى..
لم أجد اجمل من أيامي معك..
انا حزينة بدون وجودك في حياتي..
اصبح قلبي فارغا بدونك..
كلما أشتقت لك..
أضع كلتآ يدي على قلبي..
مستشعرة وجودك في أعماق قلبي..
وأملأ رئتاي بالهواء..
أغمض عيني تاركة لساني يلهج بالدعآء لك..
ثم أهمس لقلبي..
لا بأس عليك يا قلبي..
إلتقآء الأرواح أجمل..
والدعآء له أجمل لقآْء..
فاتني الأسمر..
بت أكره نفسي وأكره مزاجي المتقلب لأنه مرتبط بشدة بك..
حقاً..سيصيبني الجنون بسبب تفكيري المنهك..
وبسبب عجبي من قلبي الذي يحتويك رغم ألم الفقد..
فاتني الأسمر..
كن بخير لأجل صغيرتك..
وأنا سأطوقك بدعواتي بان يحرسك العالي و يغفر لك..





شدّ يدك بيّدي
علميني أن البعُد ليس لعشيقين مثلنا.


السبت، 23 أبريل، 2016

بدون عنوان ~ْ














الساعه تشير الى الثامنة صباحا
لا أفعل شيئا سوى التحديق بورقتي الماثلة أمامي منذ ان صحوت
أحاول ان أكتبكـ لكن لم استطيع
بي رغبة عارمة في الركض لعلي أنسى كل ما مر بي
مرت حياتي بسرعة وها أنذا اتوقف هنا متعبة متهالكة
بداخلي ذكريات يغزوها الشيب وتسكنني روح خاملة لا تقدر على المسير
كأن الزمان توقف هنا
بت ادرك كم هو مؤلم ان تستمر و تبتعد لوحدك
دون أن يؤنسك أحد
او ينصت لأنينك أحد
أم يمسح دموعك أحد
تشهق و تزفر بسرعة كأنك تريد ان تطرد الألم الساكن بين أضلعك
تتأمل السماء يكسوها الغمام مظلمة وليس بها أي بصيص نور كأنها تنتظر انتحارك
أريد ان اصرخ بأعلى صوتي
ان أضحك ضحكا هستيريا
ان اطرد الأسى الذي يسكنني و يكسو وجهي
آآآه وآآآآلف آآآه
تعبت من هذه الحياة
تعبت
تعبت
لست أدري ماذا أفعل
لست أدري


خارج السرداب
عِندمًا نٌجبر على الغيًاب '
 نتألم ونًتمنى العودة
فًانتظرني ولا تيأس مِن عدم عًودتي "